عام

شعـر وأدب

لص في منزل شاعر .. للبردوني

لص في منزل شاعر .. للبردوني

 

لص في منزل شاعر
 عبد الله البردوني 
شـكـرا  ، دخـلت بـلا إثـاره         وبــلا طـفـور ،، أو غـراره
لـمـا أغــرت خـنـقت 
فـي         رجـلـيك ضـوضـاء الإغـاره
لـم  تـسلب الـطين الـسكون 
،         ولــم  تــرع نـوم الـحجاره
كـالطيف ، جـئت بـلا 
خـطى         وبــلا صـدى ، وبـلا إشـاره
أرأيــت  هـذا الـبيت 
قـزما،         لا يـكـلـفـك الــمـهـاره ؟
فـأتـيته ، تـرجـو الـغـنائم ،         وهــو  أعــرى مـن مـغاره
 
***
مــاذا وجـدت سـوى الـفراغ         وهـــر�'ة  تـشـتـم فـــاره
ولـهـاث صـعـلوك الـحروف         يـصـوغ ، مـن دمـه 
الـعباره
يـطـفـي  الـتـوقد بـالـلظى         يـنـسى الـمـرارة ، 
بـالمراره
لـم  يـبق فـي كـوب 
الأسـى         شـيـئا حـسـاه إلـى الـقراره
 
***
ماذا ؟ أتلقى عند صعلوك البيوت ،         غـــنـــى الإمـــــاره
يـا  لـص�' ، عـفوا إن رجـعت         بــدون ربــح ، أو خـسـاره
لـــم  تــلـق إلا 
خـيـبـة         ونـسـيت  صـندوق الـسجاره
شـكـرا ، أتـنـوى أن 
تـشـر        فـنـا  ، بـتـكرار الـزياره! ؟

خدمات الصفحة

تعليقات القراء