عام

آراء وكتابات

ما بعد الهجوم على التحالف العربي في مأرب ! ... بقلم/ياسين التميمي

ما بعد الهجوم على التحالف العربي في مأرب ! ... بقلم/ياسين التميمي

ليس هناك شك في أن صاروخ "التوشكا" الذي أرسلته قوات المخلوع صالح والحوثيين على تجمع لقوات الحلفاء في مأرب قد أصاب هدفه هذه المرة، لكن الانقلابيين أخطأوا في تقدير الموقف، وربما ساهموا في استدعاء معركة صنعاء، التي كانت مرهونة في أرجح التقديرات، بتسوية سياسية من نوع ما.

من بين مرات عديدة أخفق هذا الصاروخ وغيره من الصواريخ التي لا تزال في حوزة تحالف المخلوع صالح- الحوثي الانقلابي، حتى في الوصول إلى أهدافها، كما حدث قبل أسبوع عندما سقط صاروخ في قاعدة جوية رئيسية بصنعاء بعد ثوان من إطلاقه من ذات القاعدة. الخسائر الفادحة التي مني بها التحالف العربي في مأرب كبيرة وقد خلفت تداعيات مهمة أكثرها أهمية، أن معظم جنود التحالف الذين استشهدوا في الهجوم على معسكر التحالف في منطقة صافر بمحافظة مأرب، ينتمون إلى دولة الإمارات، وهي البلد الذي ظل يحتفظ بعلاقة جيدة إلى حد كبير مع المخلوع صالح وبقايا أجهزته ونظامه، حتى أنه أصبح في فترة من الفترات عضوا منفذا في غرفة العمليات التي أوكلت إليها مهمة إجهاض ثورات الربيع العربي، بدليل أن الخطوات نفسها هي التي اتبعت لاحتواء ثورة التغيير في اليمن مع فارق أن المخلوع مُنح دوراً خفياً رغم أنه أساسي، وتم الدفع بالحوثيين كعصابة مسلحة منفلتة إلى الواجهة لكي تنفد مهمة الإسقاط المباشر لقوى الثورة والتغيير.

يبدو المخلوع صالح اليوم وبعد هذا الحادث بالتحديد، مكشوف الظهر وبدون أفق سياسي أكثر من أي وقت مضى، إلى حد لا يمكن معه التكهن بأي تسوية من شأنها أن تبقي له أي مستقبل سياسي خلال المرحلة القادمة، سوى أنه سيخرج تماما من المشهد، وربما تأخذه كبرياء السلطة المفقودة إلى المضي قدماً في الانتحار عند أبواب صنعاء، لا باعتباره قائداً وطنياً بل مهووساً يتلبسه جنون السلطة من رأسه إلى أخمص قدميه، وقرر في حالة غياب كامل للرشد المغامرة باليمن وأمنه واستقراره، وإدخاله في أتون حرب أهلية أكلت الأخضر واليابس.

النتائج السياسية المباشرة للهجوم الصاروخي على قوات التحالف، أن احتمالات الحل السياسي للأزمة اليمنية، الذي تم التأكيد عليه في محادثات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن، لم يعد مطروحاً الآن. هذا ما أكده وزير الخارجية اليمني الدكتور رياض ياسين، الذي ربط هذا الأمر بحادث الهجوم الصاروخي .

الحكومة اليمنية أعلنت بوضوح أنها ليست جزءا من مشاورات مسقط السرية، في مؤشر على عدم توفر أي مناخ لإنعاش الحل السياسي في ظل هذا التطور الميداني الخطير جداً الذي حدث في مأرب. النتائج المباشرة لغياب الأفق السياسي، هي المضي قدما وسريعا جدا باتجاه الحسم العسكري، الذي سيتمحور على ما يبدو حول تحرير صنعاء واستعادة مؤسسات الدولة في العاصمة.. سيذهب التحالف هذه المرة وهو يطوي نيةً للثأر لقتلاه، والتخلص من الخطر الكامن في المليشيا المسلحة المرتبطة بإيران وحليفها المخلوع صالح. التحليق المكثف لطيران التحالف والقصف العنيف الذي يطال أهداف عسكرية للانقلابيين منذ يومين في صنعاء، يؤشران إلى قرب معركة صنعاء. ورغم أنه لا يمكن التكهن بالتوقيت، إلا أن اليمنيين قد يرون دبابات ومدرعات التحالف قريباً في صنعاء دون الحاجة لمعركة فاصلة على أبواب العاصمة.

في الواقع لا يوجد أمام التحالف من خيار سوى المضي في اعتماد الحل العسكري، أو فرض حل سياسي مقبول بواسطة القوة العسكرية، يحمي المصالح اليمنية والإقليمية معاً.. ومن هنا تكمن خطورة ما حدث في مأرب في كونه أبقى الخيار العسكري في صدارة أجندة التحالف السياسية والعسكرية.

* نقلا عن موقع عربي 21

خدمات الصفحة

تعليقات القراء