عام

صميل الشعب

بعد أن عرضت على المسلحين تسليم أنفسهم مقابل الخروج:

مقاومة عتمة تطهر معظم المناطق من ميليشيات الحوثي وصالح وتلقي القبض على عدد من المسلحين

مقاومة عتمة تطهر معظم المناطق من ميليشيات الحوثي وصالح وتلقي القبض على عدد من المسلحين

ذمار برس - خاص :

تمكنت المقاومة الشعبية في إقليم آزال، من تطهير أغلب قرى وعزل مديرية عتمة، إحدى أكبر مديريات محافظة ذمار، وسط اليمن وذلك بعد أسبوع من المواجهات مع ميليشيا الحوثي وصالح التي حاولت استعادة المديرية بعد أسبوع من اعلان مقاومة آزال تحرير المديرية، كأول مديرية يتم تحريرها في إقليم آزال الذي يضم خمس محافظات شمال اليمن هي: صعدة (معقل الحوثيين)، عمران، صنعاء، ذمار، أمانة العاصمة (العاصمة صنعاء).

وأكد مكتب إعلام مقاومة آزال أن المقاومة أحكمت سيطرتها على معظم مناطق المديرية والمواقع والنقاط التي كانت ميليشيا الحوثي وصالح تتمركز فيها. منهية بذلك سبعة أشهر ونصف من سيطرة الميليشيا على المديرية.

ونقل مكتب إعلام #مقاومة_آزال عن مصدر في مقاومة عتمة أن المقاومة ألقت القبض على أحد القيادات الميدانية للميليشيا، خلال المواجهات التي جرت في عدد من مناطق المديرية.

وأكد المصدر أن المقاومة تمكنت من القاء القبض على عدد من مسلحي الميليشيات. بينهم 2من أبناء أحد قيادات الميليشيات في منطقة جهران بذمار يدعى عبدالله علي الشرفي، وأحدهم نقيب في الجيش واسمه علي. ومن بين الأسرى شخص يدعى أحمدعبدالله علي رضوان، من أبناء منطقة رصابة بمحافظة ذمار.

ووفقا للمصدر فقد غنمت المقاومة أحد الأطقم التابعة للميليشيا بكامل عتاده في منطقة عرشان رخمة، بعد مواجهات عنيفة.

موضحاً أن عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيا سقطوا خلال تصدي رجال المقاومة لعدوان الميليشيات على المديرية، فيما استشهد 4 من رجال المقاومة.

وشنت مقاومة عتمة، اليوم الاثنين، هجوما من عدة اتجاهات على تعزيزات للميليشيات  مكونة من أطقم وعربة مدرعة، بعد محاصرتها من قبل المقاومة لعدة أيام في سوق الربيعة. 

وتمكنت المقاومة من تحرير مدرسة الربيعة من الميليشيات، وأطلقت نداء لمسلحي الميليشيات بتسليم أنفسهم بدون مقاومة مقابل خروجهم بسلام.

وسقطت مديرية عتمة بأيدي الميليشيات في منتصف شهر يناير من العام الحالي 2015م بعد شهرين من سقوط مركز محافظة ذمار بأيدي الميليشيا منتصف شهر اكتوبر/2014م.

وفي 10 أغسطس 2015م شهدت المديرية اشتباكات عنيفة بين مسلحين قبليين وعناصر للميليشيات بعد أن أقدمت عناصر الميليشيات على الاعتداء على ثلاثة أشقاء من أبناء المنطقة.

وفي 27 يوليو 2015م نفذت مقاومة إقليم آزال أولى عملياتها ضد ميليشيا الحوثي وصالح في المديرية، وهاجمت نقطة أمنية تابعة للميليشيا على الطريق العام قرب مدخل مركز المديرية. وأسفر الهجوم عن مقتل 2 من مسلحي الميليشيات وإصابة 5 اخرين. فيما حاول باقي عناصر الميليشيا، المتمركزين في النقطة الفرار من مواقعهم عقب الهجوم لينقلب بهم الطقم الذي كانوا يستقلونه نتيجة السرعة الزائدة.

مديرية عتمة هي إحدى أكبر محافظة ذمار، وبلغ عدد سكان المديرية(145.284) نسمة وفقا لآخر تعداد سكاني أجري عام 2004م. وتبلغ مساحتها حوالي 441كم2. وتضم المديرية أكثر من 55 عزلة.

 

#آزال_تقاوم 

#اليمن

خدمات الصفحة

تعليقات القراء