عام

اقتصاد وتنمية

تقرير ميداني لصحيفة خليجية : الأزمة في اليمن تتحول من عدن إلى صنعاء !

تقرير ميداني لصحيفة خليجية : الأزمة في اليمن تتحول من عدن إلى صنعاء !

ذمار برس _ متابعات:

تشهد العاصمة اليمنية صنعاء أزمة في السلع الغذائية والمشتقات النفطية على خلفية قرار الحكومة الشرعية، بشأن إغلاق ميناء الحديدة على البحر الأحمر وتحويل سفن الغذاء والوقود إلى ميناء عدن بعد تحرير المدينة من الحوثيين، حيث تدير شؤون البلاد من هناك. وتفاقمت أزمة الوقود في صنعاء حيث تصطف المركبات في طوابير طويلة أمام المحطات منذ سبعة أيام دون أمل في الحصول على تموين، مع وعود أطلقتها شركة النفط اليمنية بوصول 500 ألف لتر من البنزين خلال أيام.

 

حالة من الهلع تسود أوساط سكان العاصمة، حيث تشهد محلات المواد الغذائية إقبالاً شديداً من المواطنين الذي يقومون بتخزين المواد الغذائية تخوفاً من نفادها بسبب إغلاق ميناء الحديدة واحتمالات حدوث انتفاضة مسلحة لتحرير المدينة من الحوثيين.

 

فيما شدد الحوثيون الإجراءات الأمنية في صنعاء، وتأتي هذه التوجيهات من قبل جماعة الحوثيين تحسباً لحدوث تمرد على سلطة الجماعة من قبل الأجهزة الأمنية في صنعاء أو من المقاومة الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

وقال مواطنون لـ "العربي الجديد" القطرية، إنهم وجدو صعوبة شديدة أمس الإثنين، في الحصول على سلع أساسية كالسكر والأرز والدقيق، كما اختفى البنزين والغاز المنزلي بشكل نهائي من الأسواق.

 

واعتمد الحوثيون حلولاً أمنية لمواجهة أزمة الغذاء، حيث داهم مسلحون حوثيون عدداً من المحلات التجارية وقاموا بمصادرة كميات من المواد الغذائية الأساسية من أسواق العاصمة وإغلاق عدد من المحلات بتهمة تعمد رفع الأسعار. 

 

وقال تجار في صنعاء لـ "العربي الجديد": إن مسلحين تابعين لجماعة الحوثي قاموا بمداهمة معظم مخازن التجار وأجبروهم على بيعهم كل ما فيها من مخزون من السلع والمواد الأساسية بأسعار قديمة.

 

ولجأ الحوثيون إلى الإعلام الرسمي الذي يسيطرون عليه، لطمأنة الشارع بأن الوضع التمويني مستقر، حيث أكدت وزارة الصناعة والتجارة على أن الوضع التمويني والغذائي مطمئن وأن المواد الغذائية الأساسية متوفرة في الأسواق المحلية بكميات تفي باحتياجات المواطنين. 

 

وقال وكيل الوزارة لقطاع التجارة الداخلية عبدالله عبدالولي نعمان، في بيان صحافي، إن هناك خمس سفن محملة بمادة القمح وصلت إلى ميناء الصليف بمحافظة الحديدة منها ثلاث سفن تفرغ حمولتها حالياً واثنتان تنتظران في الغاطس.

 

وأكد نعمان وجود وفرة في المواد الأخرى من الدقيق والسكر والأرز والزيوت، مشيراً إلى أن هناك تعاقدات تتم تباعاً لاستيراد المواد الغذائية الأساسية، ومطمئناً المواطنين بأنه "لا داعي للهلع والاستماع للإشاعات المغرضة التي تحاول خلق عدم الاستقرار التمويني". 

 

ودعت وزارة الصناعة والتجارة كافة الشركات والتجار المستوردين للمواد الغذائية الأساسية إلى موافاتها بالمخزون الاستراتيجي لديها بشكل محدد، وتوضيح الكميات المتعاقد عليها للفترة القادمة. 

 

كما أصدرت الوزارة تعميماً إلى كافة مستوردي وبائعي الجملة والتجزئة تلزمهم بعدم تحريك أسعار المواد الغذائية الأساسية وغيرها والالتزام بالأسعار السائدة.

 

وكانت حكومة خالد بحاح التابعة للرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، قد أصدرت قبل أسبوعين، قراراً بتوجيه جميع سفن الإغاثة وناقلات النفط التجارية، إلى ميناء عدن.

 

وأكدت مصادر ملاحية يمنية لـ "العربي الجديد"، أن سفناً تجارية بدأت بتغيير وجهتها من ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون إلى ميناء عدن (جنوب).

 

واعتبر الكاتب والمحلل الاقتصادي محمد العبسي إغلاق ميناء الحديدة، "قراراً خطيراً وغير مدروس وبمثابة حصار لعدد كبير من سكان اليمن". 

 

وقال العبسي لـ "العربي الجديد": "تحويل الشحنات إلى ميناء عدن يعني أننا مقدمون على أسابيع، إن لم تكن شهوراً، عصيبة للغاية تنعدم معها المستويات الدنيا الممكنة للمعيشة، ويعني أن شريحة واسعة من اليمنيين سيعاقبون، ويتعرضون لحصار وانعدام كلي للمواد التموينية والأساسية ".

 

وأكد مدير عام التخطيط في ميناء الحديدة، أحمد عطا، في تصريحات لـ "العربي الجديد": انخفاض واردات اليمن من المواد الغذائية الأساسية الواصلة لميناء الحديدة.

 

وقال عطا، إن إجمالي الواردات من المواد الغذائية الأساسية الواصلة إلى ميناء الحديدة خلال النصف الأول من 2015 بلغ نحو 1.855 مليون طن من مختلف البضائع والسلع، بانخفاض 22% عن الفترة المقابلة من العام الماضي. فيما بلغت كمية الواردات من المحروقات خلال نفس الفترة نحو 698.9 ألف طن بنسبة انخفاض بلغ 38%.

 

وأظهرت بيانات وفرها مدير عام التخطيط في ميناء الحديدة لـ "العربي الجديد"، أن عدد السفن التجارية الواصلة إلى الميناء في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بلغت 251 سفينة، بانخفاض 30% عن تلك التي وصلت في الفترة ذاتها من العام الماضي، بينما تراجع عدد ناقلات النفط الواصلة إلى الميناء من 146 ناقلة خلال النصف الأول من العام الماضي إلى 92 ناقلة في الفترة ذاتها من العام الجاري، بنسبة انخفاض بلغت 37%.

 

وبعكس الأوضاع في صنعاء، تشهد مدينة عدن المحررة استقراراً في أسعار الصرف وأسعار المواد الغذائية وانفراجاً في أزمات الوقود وغاز الطهو وعودة للخدمات .

 

وقال مواطنون من سكان عدن لـ "العربي الجديد" إن الوقود متوفر في محطات البنزين وبالأسعار الرسمية وإن حركة الأسواق عادت الى وضعها الطبيعي في ظل تدفق سفن الغذاء الى ميناء عدن.

 

وقال الناشط الميداني ياسر علوان لـ "العربي الجديد": في جميع مناطق عدن المواد الغذائية كلها متوفرة والفواكه والدقيق وأغلب السلع، صحيح أسعارها مرتفعة لكن ليس بالمستوى الذي كانت عليه سابقاً وهناك انخفاض تدريجي، سعر القمح تراجع إلى 8 آلاف من 14 ألف ريال، وكيلو الطماطم انخفض من 600 ريال إلى 200 ريال.

خدمات الصفحة

تعليقات القراء