عام

ذمــاريات

اطلقها شباب مقاومة آزال:

حملة إلكترونية للتشهير بأهم القيادات الحوثية وابرز الداعمين لها في محافظة ذمار وكشف جرائمهم!

حملة إلكترونية للتشهير بأهم القيادات الحوثية وابرز الداعمين لها في محافظة ذمار  وكشف جرائمهم!

ذمار برس - خاص:

دشن شباب المقاومة الشعبية في إقليم آزال ،خلال اليومين الماضيين ،حملة إلكترونية واسعة للتشهير بكبار قادة ميليشيا الحوثي في محافظة ذمار من السياسيين والامنيين وقادتها الميدانيين في المعارك ،وأبرز الداعمين والمساندين لها من ابناء المحافظة ومن خارجها ،وذلك بالنشر والتشهير بهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما أعلنوا "قائمة العار "التي تضمنت فيها اسماء عدد من ابرز كبار مسؤولي الدولة وقيادات السلطة المحلية ابتداء من وكلاء المحافظة ، مروراُ بمدراء المديريات وصولا الى مدراء المكاتب الحكومية ،واعضاء في المكتب التنفيذي ،وقيادات الامنية والعسكرية في المحافظة.. وكذا اسماء ابرز الشخصيات الاجتماعية والقبلية من المشايخ والوجهاء والاعيان المساندين لها ،وكبار التجار الداعمين لها ’لتعاونهم مع الميليشيا، وتسهيلهم مهمة اسقاط الدولة لها.

ووجه شباب الحملة تهماً مختلفة لكل فرد من الافراد المستهدفين في الحملة، تختلف من شخص لآخر باختلاف منصبه، وطبيعة الدور المسند اليه في خدمة المليشيا ،محملين اياهم المسؤولية المباشرة عن تلك التهم وما ترتب عليها من جرائم بحق ابناء المحافظة او المحافظات الاخرى كلا بحسب منصبه وطبيعة دوره.

وابرز هذه التهم الموجهة للمشهرين في الحملة هي التواطؤ في تسليم المحافظة للميليشيا، وتسليم كل مؤسساتها لها وتسخيرها لخدمة اجندتها واهدافها التوسعية، وكذا الى القيام بالكثير من الانتهاكات والتعسفات المختلفة التي طالت عدد من ابناء المحافظة والمحافظات الاخرى خلال الاشهر الماضية من قتل بصورة مباشرة او غير مباشرة ، ،واعتقالات تعسفية وإخفاقات قسرية خارج اطار القانون.

بالإضافة  الى حشد عدد من شباب المحافظة  وتجنيدهم في صفوف الميليشيا الحوثية والدفع بها الى معاركها دون علم اهلهم التجنيد فضلا عن اقتحام منازل معارضيهم ونهبها ،واعمال التعذيب للمختطفين في سجونها ، والتسبب بمقتل اكثر من 100 شخص في معتقل هران بينهم الصحفيان يوسف العيزري وعبدالله قابل والقيادي في مشترك اب ورئيس الدائرة السياسية لحزب الاصلاح في المحافظة امين الرجوي.

واخيرا القيام بسلسلة انتهاكات ادارية بحق موظفي الدولة في مختلف المؤسسات الرسمية في المحافظة ،من اقصاء ممنهج ،وتسريح للكوادر الكفؤة من المعارضين للميليشيا الحوثية وممارساتها، واحلال قيادات حوثية محلها بصورة غير قانونية ...فضلا عن الاستقطاعات الغير قانونية من رواتب الموظفين ،وفرض جرع سعرية على المواطنين في المشتقات النفطية والغاز المنزلي والمواد الغذائية لصالح المجهود الحربي للميليشيا.

وأطلق شباب مقاومة آزال - ضمن فعاليات الحملة- صفحة إلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك اطلقوا عليها اسم "صفحة تشهير فرس ذمار.

ويقوم شباب الحملة بنشر أسماء وصور أبرز القيادات الفاعلة والمؤثرة في صفوف الميليشيا الحوثية، المستهدفين في هذه الحملة ،ومناصبهم ،بهدف التشهير بهم ،وكشف جرائمهم بحق ابناء المحافظة، وبيان طبيعة دورهم في دعم الميليشيا ومحاربة المقاومة في عدد من المحافظات.

بالإضافة إلى تحديد مناطق سكنهم ،واماكن تواجدهم في جبهات القتال، لفضحهم امام ابناء المحافظة ، وتوفير كافة المعلومات عنهم لرجال مقاومة آزال ليكونوا اهدافها لهم في عملياتهم القادمة.

خدمات الصفحة

تعليقات القراء