عام

عربي وعالمي

تصاعد الجدل بسبب إغلاق شاطئ في جنوب فرنسا خلال عطلة العاهل السعودي

تصاعد الجدل بسبب إغلاق شاطئ في جنوب فرنسا خلال عطلة العاهل السعودي

ذمار برس - (أ ف ب):

تصاعد الجدل حول عزم السلطات الفرنسية على إغلاق شاطئ في جنوب فرنسا لاسباب امنية خلال عطلة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في حين اوقفت رئيسة بلدية المنطقة المعنية الاشغال التي تجري بدون تصريح استعدادا لزيارة الملك.

 

وكتبت رئيسة بلدية فالوريس غولف جوان ميشال سالوكي ايضا رسالة “احتجاج” الى الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند تؤكد على مبدأ “المساواة للجميع امام القانون”.

 

وتملك العائلة الملكية السعودية عقارا يمتد على مسافة كيلومتر على الساحل في منطقة غولف جوان وتطل على الشاطىء العام الذي يحمل اسم ميراندول. وسيتوجه العاهل السعودي البالغ من العمر 71 عاما الى هذه البلدة خلال الاسبوع. ولضمان امنه قررت السلطات المحلية منع الوصول إلى هذا الشاطئ طوال فترة عطلته.

 

وقالت سالوكي لوكالة فرانس برس “اتفهم بالتأكيد الاسباب الامنية التي وردت لكن يجب احترام القانون (…) لا يمكن تمرير الامر قسرا”.

 

وكان مقربون من الملك استبقوا الحصول على تراخيص. واضطرت رئيسة البلدية الاسبوع الماضي الى التدخل لان عمالا بدأوا يقيمون سياجا لمنع دخول شاطئ ميراندول.

 

واوضحت انها لاحظت صباح الثلاثاء ان “رافعة تقوم بتفريغ مواد على الشاطىء لبناء مصعد يربط بين الفيلا والشاطىء” وان فتحتين احدثتا على الواجهة “بدون ترخيص لتعديل البناء أو القيام بالاشغال”.

 

واضافت “اوقفت الاشغال بانتظار هذا الترخيص” الذي منحته اجهزة الدولة ظهر الثلاثاء.

وعبرت سالوكي عن استيائها في رسالة الكترونية وجهتها الى رئيس الدولة. وقالت “كيف تريدون بعد الآن ان يفهم اهل الشاطىء الذين لا حق لهم ولا ملكية في بلدتي ان الدولة تمنعهم من العمل او ان القانون محترم في الاحياء الصعبة التي كلفت الاشراف عليها؟”.

خدمات الصفحة

تعليقات القراء