عام

اقتصاد وتنمية

المليشيا الحوثية ترفع أسعار الغاز المنزلي وتشرف على "سوق سوداء" للبنزين بذمار

المليشيا الحوثية ترفع أسعار الغاز المنزلي وتشرف على "سوق سوداء" للبنزين بذمار

ذمار برس - خاص :

عاد ( عبد الله م . ز) قبيل الغروب من معرض لبيع الغاز المنزلي في أحد أحياء مدينة ذمار ، وعلى ظهره انبوبة غاز قال إنه استبدلها بقيمة 3500 ريال، بسعرها ضعفين على الاسبوع الفائت في المحلات الرسمية.

وقال عبد الله ل GYFM أن الحصول على الغاز بالغ الصعوبة في المدينة، وأن ميليشيا الحوثي لم تغير شيء حيال ارتفاع السعر المفاجيء ، ولم يتم توضيح سبب ما.

من جهة ثانية انتشرت في مدينة ذمار "سوق سوداء" لبيع البنزين، بإشراف قيادات حوثية حسب مصادر متطابقة.

وذكر شهود عيان ان قيمة اللتر البنزين في السوق السوداء يتجاوز ستمائة ريال يمني، أي ما يقارب ثلاثة اضعاف سعره الرسمي .

وأفاد مواطنون بأن أطقم الميليشيا شوهدت بجوار أماكن بيع البترول في السوق السوداء على الشارع الرئيس للمدينة وفي مدخلها الشرقي.

ويتوزع بائعي السوق السوداء في جنبات شارع رداع بذمار ، كل يوم لبيع كميات كبيرة من براميل البنزين بأسعار متفاوتة في ظل توقف جبري لمحطات البترول نتيجة انعدام المشتقات النفطية لدى شركة النفط بالمحافظة.

وتساءل مراقبون عن سر تواجد البنزين لدى باعة السوق السوداء ، بكميات كبيرة وبشكل يومي، ووصفوا إشراف ميليشيا الحوثي على السوق السوداء بسلوك "داعش" التي تسيطر على منابع النفط في مناطق عراقية وبيعه في أسواق مماثلة.

وتشهد المحافظات اليمنية أزمة خانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي ، في ظل سيطرة الميليشيا الحوثية.

وكانت جماعة الحوثي قد قامت بالانقلاب على المؤسسات الشرعية في اليمن بحجة محاربة الجرعة في النفط التي كانت قد أعلنت عنها حكومة باسندوة في ظروف غامضة.

خدمات الصفحة

تعليقات القراء