عام

اقتصاد وتنمية

اليونيسيف : الوضع الاقتصادي في اليمن اصبح على حافة الخطر

اليونيسيف : الوضع الاقتصادي في اليمن اصبح على حافة الخطر

ذمار برس - وكالات :

حذر ممثل منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة في اليمن, من خطورة الوضع الاقتصادى فى اليمن والذى أصبح على حافة الخطر، إضافة إلى أنه وفى ظل الوضع الامنى أيضا والذى يزداد سوءا فمن الممكن أن تتأثر البلاد والخدمات المقدمة إلى السكان فى مختلف أنحاء اليمن وإلى الأطفال بشكل أكبر، خاصة وأن اليمن تعتمد على المساعدات الخارجية.

وقال "جوليان هارنس" خلال مؤتمر صحفى تم عبر الهاتف اليوم الجمعة مع الصحفيين المعتمدين لدى الأمم المتحدة فى جنيف، إن الحكومة فى اليمن ربما لن تصبح قادرة إن استمر الوضع الحالى فى البلاد على تقديم الخدمات الصحية والتعليمية، ومع الوضع فى الاعتبار طبيعة انتشار الفقر فى اليمن وحيث يصل عدد من يعانون من الفقر ومن هم تحت خط الفقر قرابة 60% من عدد سكان البلاد.

وأشار ممثل اليونيسيف فى اليمن أن التقدم الذى كان قد تم إحرازه بالتعاون بين الدولة فى اليمن والمنظمات العاملة فى المجال الإنسانى وبخاصة فى مجال التعليم ، أصبح هذا التقدم مهددا بأن يضيع.

ولفت ممثل المنظمة الدولية أن سوء التغذية الذى يعانى منه عدد يصل إلى حوالى 900 الف طفل فى اليمن إضافة إلى 210 ألفا آخرين يعانون من سوء التغذية الحاد ربما قد يزيد أن استمرت الأوضاع الحالية فى اليمن.

وأعرب هارنس عن قلق اليونيسيف من أن حكومة الدولة اليمنية لن تكون قادرة على ايصال التطعيمات التى يقدمها يونيسيف لحوالى 1.2 مليون طفل يمنى، وذلك فى المناطق التى يتم التركيز عليها.

وقال ممثل يونيسيف إن اليمن فى مرحلة صعبة للغاية حاليا وهناك ضرورة لأن يستمر عمل المنظمات الإنسانية وعمل اليونيسيف لتقديم المساعدات للأطفال هناك ، معربا عن القلق من تأثر المساعدات الخارجية التى تقدم إلى اليمن، وذلك بسبب الوضع فى البلاد، قائلا "إن الأمر لايقتصر فقط على الدول الغربية التى تقدم المساعدات ولكن على دول فى المنطقة تقدم أيضا مساعدات كبيرة إلى اليمن مثل المملكة العربية السعودية".

خدمات الصفحة

تعليقات القراء