عام

عالم مجنون

مراهق صيني يقطع يده للتخلص من إدامان الإنترنت

مراهق صيني يقطع يده للتخلص من إدامان الإنترنت

ذمار برس - متابعات :

بات الإدمان على الإنترنت مشكلة يعاني منها معظم سكان العالم، ويصاب به كافة الأعمار، والذي يأتي بنتائج سلبية على المدمن، والذي قد يسعى جاهدًا للتخلص من هذه المشكلة، وقد قام مراهق صيني لم يتجاوز التاسعة عشرة من عمره باختيار العلاج بنفسه وبصورة قاسية ومؤلمة، حيث أقدم على قطع يده اليسرى.

وقد نقل المراهق الصيني إلى المستشفى، وكانت وسائل إعلام الصينية أوضحت بأنّ المراهق ترك منزله ليلًا بعد أن ترك رسالة قصيرة على فراشه، ثم توجه إلى حديقة عامة مصطحبًا معه سكينًا من المطبخ، وهناك قام بفعلته الغريبة والمؤلمة معًا.

تجدر الإشارة إلى أنّ الكثير من الدول الآسيوية تدمن على ألعاب الفيديو والإنترنت، ولعل قصصًا كثيرة تشهد على ذلك، وغالبًا لا تكون نهايتها سعيدة، ففي كوريا الجنوبية مثلًا توفي طفل صغير جوعًا لأنّ والده كان يقضي وقته في مقهى للإنترنت ولا يعود إلى المنزل إلا كل يومين أو ثلاثة أيام لإطعامه، مما تسبب في وفاته، وكانت دراسة رسمية أعدتها وزارة العلوم الكورية في العام 2013 أوضحت أنّ حوالي 7 % من السكان البالغ عددهم 50 مليونًا معرضون بشكل كبير لإدمان الإنترنت، وأنّ النسبة هذه ترتفع إلى 11,7 % في صفوف المراهقين.

ويعرف الإدمان بعوارض عدة منها: الشعور بالقلق في حال عدم توفر الإنترنت، والاستخدام المفرط له بحيث يصعب تنظيم الوقت وشؤون الحياة اليومية بشكل طبيعي.

خدمات الصفحة

تعليقات القراء